بدء محاكمة أول جندي روسي بتهمة ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا

تاريخ النشر : 18-05-2022

التصنيفات : أوروبا - أوكرانيا

بدأت في كييف وقائع أول محاكمة لجندي روسي في كييف بتهمة ارتكاب جرائم حرب، فيما قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إنها وثقت حالات أخرى مما وصفته "جرائم حرب واضحة" ارتكبتها القوات الروسية في منطقتين بأوكرانيا.

بعد مرور نحو ثلاثة أشهر على بدء روسيا غزوها لأوكرانيا، بدأت اليوم الأربعاء (18 مايو/ايار 2022) أول محاكمة لجندي روسي في كييف بتهمة ارتكاب جرائم حرب.



وأقر الجندي المتهم، والذي يبلغ من العمر 21 عاماً، بأنه مذنب في بداية المحاكمة التي تم بثها على الهواء مباشرة.


وتم توجيه الاتهام للجندي الذي ينحدر من سيبيريا بقتل مدني، يبلغ من العمر 62 عاماً، في مدينة سومي، بشمال شرقي أوكرانيا. ويواجه الجندي عقوبة السجن مدى الحياة، حال الإدانة.


واتهمت كييف الجيش الروسي بارتكاب جرائم حرب واسعة النطاق منذ غزو الأراضي الأوكرانيية يوم 24 شباط/فبراير، وهي اتهامات تدعمها منظمات حقوق إنسان دولية.


وأثارت لقطات مدنيين تعرضوا للإعدام في بلدات بوتشا وإربين وهوستوميل وبوروديانكا، خارج كييف، إدانة دولية عند نشرها في أول نيسان/أبريل. ونفت روسيا ارتكاب أي جرائم حرب في أوكرانيا، واتهمت أوكرانيا بإساءة معاملة أسرى الحرب الروس لدى كييف.


توثيق المزيد من جرائم الحرب


في سياق متصل، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم إنها وثقت حالات أخرى مما وصفته "جرائم حرب واضحة" ارتكبتها القوات الروسية في منطقتين بأوكرانيا.


وأوضحت المنظمة الحقوقية البارزة في تقرير أن القوات الروسية التي سيطرت على أجزاء كثيرة من منطقتي كييف وتشرنيهيف في أواخر فبراير/شباط وطوال مارس / آذار قد أعدمت مدنيين بدون محاكمة وقامت بعمليات تعذيب وانتهاكات جسيمة أخرى.



وأشار التقرير إلى ما قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إنها 22 حالة إعدام بإجراءات محاكمة صورية بشكل واضح، وتسع عمليات قتل خارج إطار القانون، وست حالات اختفاء قسري محتملة، وسبع حالات تعذيب.


وأفادت بأن 21 مدنياً أبلغوا المنظمة عن تعرضهم لاحتجاز غير قانوني في ظروف غير إنسانية ومهينة. ودعت هيومن رايتس ووتش إلى "إجراء تحقيق نزيه في الانتهاكات المزعومة ومقاضاة مرتكبيها بشكل مناسب".


ولم يرد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف ووزارة الدفاع الروسية على الفور على طلبات رويترز للتعليق على تقرير هيومن رايتس ووتش.  ونفت روسيا استهداف المدنيين أو التورط في جرائم حرب واتهمت أوكرانيا بارتكاب فظائع لتشويه سمعة قواتها.


ورداً على سؤال عن مزاعم أكبر بارتكاب القوات الروسية جرائم حرب في أوكرانيا، قال بيسكوف لرويترز "نعتبر أنه من المستحيل وغير المقبول إلقاء مثل هذه التهم جزافاً". وأضاف "العديد من الحالات التي تتحدث عنها أوكرانيا ملفقة بشكل واضح، وتم تزييف أكثرها فظاعة، كما أثبت خبراؤنا بشكل مقنع".


وقالت هيومن رايتس ووتش إنها زارت 17 قرية وبلدة صغيرة في منطقتي كييف وتشرنيهيف وقابلت 65 شخصا بين 10 أبريل/نيسان و10 مايو/أيار، بما في ذلك محتجزون سابقون وأشخاص قالوا إنهم نجوا من التعذيب وعائلات ضحايا وشهود آخرون.


ولم يتسن لرويترز التحقق على الفور من الأدلة التي استندت إليها المنظمة.









الكلمات المفتاحية:

شاهد أيضاً